منتدى محبى التحاليل الطبية امراض الدم (الهيماتولوجى)الكيمياء بنك الدم البكتيريا وكتب علمية


    تليف الكبد

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 16/03/2009

    تليف الكبد

    مُساهمة  Admin في الجمعة مارس 20, 2009 2:25 am

    تليف الكبد
    من أهم أسباب التليف :
    الفيروسات "ب" ، "سى".
    البلهارسيا .
    أسباب أخرى مثل الكحول ، تراكم الحديد ، تليف الكبد الصفراوي.

    الفرق بين التليف الفيروسي والبلهارسى :
    ويختلف التليف الفيروسي اختلافا جذريا عن التليف الناتج من الإصابة بالبلهارسيا ، فالتليف الناتج عن الفيروسات يؤدى إلى التغيرات الآتية داخل الكبد :

    تآكل فى نسبة معينة من خلايا الكبد.
    تكون خلايا جديدة ولكنها لا تستطيع العمل بكفاءة الخلايا المتآكلة.
    تكون نسيج ليفي مكان الخلايا المتآكلة يؤدى إلى تغير فى الشكل الهندسي لترتيب الخلايا وتكوين عقد داخل الكبد.
    بينما يحدث التليف فى حالة البلهارسيا حول الأوعية الدموية الدقيقة المسارات البابية داخل الكبد – ولا يؤثر على الخلايا الكبدية التى تبقى سليمة لمدة طويلة جدا ويبقى نسيج الكبد محتفظا بتركيبه الطبيعي.


    متاعب مابعد التليف
    ارتفاع ضغط الدم داخل الوريد البابى ونزف دوالي المريء

    أسباب ارتفاع الضغط داخل الوريد البابى :

    هذه العوائق التى تؤدى إلى ارتفاع ضغط الوريد البابى تكون فى طريق الوريد قبل دخوله إلى الكبد أو داخل الكبد نفسه أو عند خروج الدم من الكبد.

    الأسباب داخل الكبد :
    وما يهمنا هنا هو أسباب الضغط البابى فى الكبد نفسه لأن معظم هذه الأسباب ترجع إلى تليف الكبد لأن تليف الكبد يخنق الأوردة الدقيقة "المسارات البابية" والحبيبات تضيق وتنسد وعقد الخلايا الجديدة تزاحم سير الدم فتزيد المقاومة فى الكبد ويرتفع الضغط داخل الوريد البابى ويهرب الدم إلى الأوردة الكبدية وتفقد خلايا الكبد ثلث الدم الذي يغذيها.

    ولهذا فارتفاع ضغط الدم فى الوريد البابى يؤثر أيضا على وظائف الكبد فالدم الشرياني أقل كفاءة من دم الوريد البابى فى تغذية الكبد لذلك تحتل وظيفة الكبد كمصفاة فتتسلل البكتريا من الأمعاء إلى الدم وتتسرب الأمونيا إلى الجهاز العصبى. هذا بالإضافة إلى حدوث دوالي المريء وتضخم الطحال والمساهمة فى تكوين الاستسقاء إذا كانت الظروف مواتية . وهنا أيضا نذكر أن البلهارسيا لا تساهم فى الإخلال بوظائف الكبد لأن تأثيرها أساسا على المسارات البابية ولا تؤثر على الحبيبات أما أسباب ضغط الوريد البابى خارج الكبد فهي قليلة.

    علاقة الطحال بالكبد:
    يحدث تضخم الطحال فى المراحل المختلفة لأمراض الكبد فمثلا فى المراحل الأولى من حالات الالتهاب الفيروسي يكون تضخم الطحال فى حوالي 20% من المصابين ويرجع الطحال إلى حجمه الطبيعي مع شفاء المريض وتخلصه من الفيروس أم إذا أزمن المرض وأصيب المريض بمرض مزمن أو تليف فإن الطحال يظل متضخما ويحدث ذلك فى معظم الحالات المزمنة. فى الفترة المبكرة يكون سبب التضخم هو ازدياد عدد خلايا الطحال وكبر حجمها لتستطيع مساعدة المريض للتخلص من الفيروس أما فى الحالات المزمنة فيرجع التضخم إلى التغيرات فى الدورة الدموية داخل الكبد والطحال وحدوث التليف وهذا التليف يعوق تدفق الدم من الطحال إلى الكبد فيحتجز فى الطحال ويصبح كالبالون يمتلئ بالدم المحتجز. ويتسبب الاحتقان المزمن فى الطحال إلى تصلب أنسجته وتولد المقدرة على التهام خلايا الدم.

    دوالي المريء والمعدة:
    تعتبر الدوالي سواء فى المعدة أو المريء كجزء من الأوردة الجانبية الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم فى الوريد البابى ولكنها أخطرها نظرا لأنها معرضة للنزف ونزيف المريء هو أكثر أنواع النزيف شيوعا فى مصر ولاحظ بعض الأطباء أن له موسما وهو فى أواخر الخريف وقد قلت حالات النزيف من المريء لدرجة ملحوظة وربما كان ذلك لاستشارة الأطباء فى الوقت المناسب. وحتى الآن لم يعرف بالضبط السبب المباشر لحدوث النزيف ولا يمكن التنبؤ به وتمضى حياة النسبة الأكبر من المرضى بدون حدوث نزيف وربما يحدث النزيف أكثر من مرة لمريض معين وقد يحدث مرة واحدة ولا يتكرر بعد ذلك وعلى العموم فقد وجد أن هناك عوامل متعددة يمكن أن تشارك فى إحداث النزيف من الدوالي وأهمها :

    ارتفاع ضغط الوريد البابى.
    التهاب الغشاء المخاطي المغطى للدوالي وتسلخه.
    سيولة الدم وضعف تجلطه.
    ويزداد الخطر كلما كانت الدوالي كبيرة وحمراء وقد تكسوها بقع حمراء.
    والنزف قد يكون مفاجئا وغزيرا أو يكون بطيئا لا يلفت النظر بينما تمتلئ الأمعاء بالدم المخزن ويظهر فى البراز كلون أسود ويشعر المريض بهبوط شديد وامتقاع فى لون الوجه.

    وتتوقف خطورة النزيف على عدة عوامل :

    سبب التليف … فمثلا نزف المريء عند مرضى التليف البلهارسى أقل خطورة من نزيف المريء عند مرضى التليف الفيروسى.
    حالة الكبد "فى حالة تكافؤ وظيفة الكبد تكون نتيجة النزيف أفضل".
    السرعة فى بدء العلاج.
    كمية الدم المفقود.
    ويتسبب النزيف فى تعرض المريض لبعض المضاعفات الأخرى مثل :

    الأنيميا وهى تزيد من تدهور أداء الكبد.
    ظهور اليرقان والاستسقاء والغيبوبة.
    وقد وجد أن هناك علاقة بين ارتفاع ضغط الوريد البابى وتكرار النزيف أي أن الذي ينزف مرة هناك احتمال أن ينزف ثانية مادام ضغط الدم مازال مرتفعا وهنا يؤدى حقن الدوالي بعد النزيف الأول دورا هاما جدا فى منع تكرار النزيف.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 4:19 am