منتدى محبى التحاليل الطبية امراض الدم (الهيماتولوجى)الكيمياء بنك الدم البكتيريا وكتب علمية


    فيلم الدم واهميتة التشخيصية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 16/03/2009

    فيلم الدم واهميتة التشخيصية

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 25, 2009 8:44 am

    اللطاخة الدموية كوسيلة تشخيصية
    Diagnosis from the Blood Smear
    [/color
    ]

    المقدمة Introduction

    يمكن أن يطلب فحص اللطاخة أو الفلم الدموي من قبل الطبيب السريري أو يقوم بها طبيب المخبر عندما يرى ضرورة لها، ومع تطور أجهزة تعداد الدم الآلية نقصت بشكل صريح نسبة إجراء اللطاخات الدموية والتعداد اليدوي حيث لا تتجاوز هذه النسبة 10 – 15% وقد تقل عن ذلك. على الرغم من ذلك تبقى اللطاخة الدموية وسيلة تشخيصية أساسية وهامة, وللحصول على أكبر كم من المعلومات لدى قراءة اللطاخة الدموية, يجب أن يتم فحصها من قبل طبيب خبير ومتمكن.
    في أوروبا يقرأ اللطاخة الاختصاصيون المخبريون المتدربون بشكل جيد على ذلك أما في الولايات المتحدة فغالباً ما يقوم بذلك الطبيب السريري، لكن شيئاً فشيئاً أخذت القوانين الناظمة تحد من دور الأطباء السريريين غير المتخصصين بالطب المخبري.
    لكن من الضروري أن يعرف الأطباء السريريون عما يبحث أطباء المخبر أو أطباء أمراض الدم عند دراستهم للطاخة. وبالمقارنة مع أجهزة تعداد الدم الآلية, فإن فحص اللطاخة الدموية يُعد عملاً مجهداً نسبياً.
    يطلب الطبيب السريري إجراء اللطاخة الدموية للتحقق من بعض المظاهر السريرية أو من صورة شاذة ظهرت في تعداد دم كامل سابق. أما الطبيب المخبري فيلجأ لإجراء اللطاخة الدموية للتحقق من شذوذ شاهده خلال دراسته لتعداد الدم الكامل أو عند ظهور علامات flags في نتيجة جهاز التحليل الآلي. وفي حالات أقل تجرى نتيجة وجود معلومات سريرية ضمن طلب إجراء تعداد دموي كامل دون أن يطلبها الطبيب السريري بشكل مباشر, فعلى سبيل المثال يمكن لطبيب المخبر أن يجري لطاخة دموية إذا أشارت المعلومات إلى وجود ضخامة عقد لمفية أو ضخامة طحال.
    تتعلق استطبابات إجراء اللطاخة الدموية بعمر المريض وجنسه وبحسب طبيعة طلب اللطاخة، هل كان بشكل بدئي أو بعد إجراء تحاليل أخرى وبوجود تبدلات سريرية هامة بعد إجراء التحليل السابق.
    يجب على كافة المخابر أن تتبع برنامجاً (بروتوكولاً) خاصاً لفحص اللطاخة الدموية يمكن أن يعتمد على معايير الجمعية الدولية للدمويات المخبرية.

    متى يجب على الأطباء السريريين طلب اللطاخة الدموية:
    هناك العديد من الحالات التي يطلب فيها الطبيب السريري إجراء اللطاخة الدموية (الجدول 1) وهي تختلف إلى حد ما عن الحالات التي يجري فيها أطباء المخبر اللطاخة الدموية. ومن الممكن في بعض الحالات أن نضع التشخيص النهائي اعتماداً على اللطاخة الدموية, وفي أغلب الأحيان تعد اللطاخة وسيلة هامة للتشخيص التفريقي وكأساس لإجراء فحوص أخرى فيما بعد. يمكن أن تشكل اللطاخة الدموية عنصراً هاماً في التشخيص السريع لبعض العداوى النوعية. ومن ناحية أخرى فإنها تلعب دوراً أساسياً في التشخيص التفريقي لفاقات الدم وحالات نقص الصفيحات وفي التعرف على حالات السرطانات واللمفومات.

    [color=red]الاعراض السريرية لإجراء اللطاخة الدموية


    وجود مظاهر توحي بوجود فقر دم أو يرقان غير مفسر أو كليهما.
    - وجود مظاهر توحي بوجود فقر دم منجلي: التهاب الأصبع أو ضخامة طحال فجائية وشحوب لدى طفل أو فتى, حدوث ألم في أحد الأطراف أو في البطن أو الصدر.
    - وجود مظاهر توحي بوجود قلة صفيحات (كالحبرات أو التكدمات بطنية) أو قلة العدلات (عدوى غير متوقعة أو عدوى وخيمة).
    - وجود مظاهر توحي بوجود لمفومة أو غيرها من الأدواء اللمفية التكاثرية: ضخامة عقد لمفية, ضخامة طحال, ضخامة التوتة thymus (كتلة منصفية بالأشعة) أوغيرها من الأعضاء اللمفاوية, وجود آفات جلدية توحي بالإرتشاح, ألم عظمي, أعراض جهازية كالحمى والتعرق والحكة ونقص الوزن.
    - وجود مظاهر توحي بوجود مرض نقوي تكاثري: ضخامة طحال, حكة, نقص وزن.
    - الشك بالتخثر المنتثر داخل الأوعية.
    - القصور الكلوي الحاد أو حديث البدء أو ضخامة كلية غير مفسرة خاصة لدى طفل.
    - وجود نزوف, نضحات, علامات فرط لزوجة, أو ضمور العصب البصري بفحص قعر العين.
    - الشك بمرض جرثومي أو طفيلي يمكن تشخيصه بفحص اللطاخة الدموية.
    - وجود مظاهر توحي بوجود سرطان غير دموي منتشر: نقص وزن, توعك, ألم عظمي.
    - أمراض عامة مترافقة غالباً مع توعك وحمى كداء وحيدات النوى الخمجي أو غيره من الأمراض الفيروسية أو مرض التهابي أو خبيث.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 5:44 am